أعلى
أعلى
جديد الموقع
 
الجمعة ... 21 – 6 – 2019 ... لا يكون الهاً إلا من هو ربٌ
الجمعة ... 14 – 6 – 2019 ... أين انت من التوحيد والعقيدة؟؟
الجمعة ... 7 – 6 – 2019 ... هل بقيَ عليك من صبغة رمضان شيءٌ
الجمعة ... 31 – 5 – 2019 ... هل اتخذت رمضان معسكر حرب للشيطان
الجمعة ... 24 – 5 – 2019 ... أخذ رمضانُ فى التناقص فعليك بالزيادةِ
الجمعة ... 17 – 5 – 2019 ... كيف يفرغ الصوم من مضمونه؟؟
الجمعة...10 - 5 – 2019... لماذا نهين رمضان وقد كرمه الله؟
الجمعة ... 3 – 5 – 2019... هل تدرى ماذا يحدث أول ليلة من رمضان؟؟
الجمعة... 26 – 4 – 2019... من هو رمضان وكيف نقدره قدره؟؟
الجمعة ... 19 – 4 – 2019... لماذا نضيع وظيفتنا عند ربنا؟
 
القناة الرسمية للدكتور سيد العربى..على اليوتيوب
فيديوهات د.السبد العربى
صفحة صوتيات السيد العربى على اسلام واى
ملتقى اهل الحديث
ملتقى اهل السنة
الشيخ ابو اسحاق الحوينى
الحور العين
 
عقيدة الحق
"أَركَسَ اللّٰهُ الطَّوَاغِيت وَأَتْبَاعَهُم...وَنَحنُ مُذَبْذَبِين"
تاريخ التحديث : 20/05/2016 12:47:12 PM | عدد الزيارات : 1227
"أَركَسَ اللّٰهُ الطَّوَاغِيت وَأَتْبَاعَهُم...وَنَحنُ مُذَبْذَبِين" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٦ - ٨ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١٣ - ٥ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ...المزيد

"أَيُّهَا الطَّوَاغِيت...أَنتُم هَبَاء...لأَنَّ اللّٰهَ بِالْمِرصَادِ"
تاريخ التحديث : 11/05/2016 10:08:19 PM | عدد الزيارات : 1012
"أَيُّهَا الطَّوَاغِيت...أَنتُم هَبَاء...لأَنَّ اللّٰهَ بِالْمِرصَادِ" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٩ - ٧ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٦ - ٥ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] ...المزيد

"أَيُّهَا الطَّوَاغِيت...أَنتُم هَبَاء...لأَنَّ اللّٰهَ بِالْمِرصَادِ"
تاريخ التحديث : 11/05/2016 10:07:48 PM | عدد الزيارات : 1504
"أَيُّهَا الطَّوَاغِيت...أَنتُم هَبَاء...لأَنَّ اللّٰهَ بِالْمِرصَادِ" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٩ - ٧ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٦ - ٥ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] ...المزيد

"وَاقِعٌ مَمْلُوءٌ بِالظُّلْمِ .. وَالفُحْشُ حَرَمَنَا مِنْ أَغْلَى شَئْ.."
تاريخ التحديث : 05/05/2016 02:46:27 PM | عدد الزيارات : 1381
"وَاقِعٌ مَمْلُوءٌ بِالظُّلْمِ .. وَالفُحْشُ حَرَمَنَا مِنْ أَغْلَى شَئْ.." خُطبَةُ الْجُمُعَة : ٨ - ٧ - ١٤٣٧ ه‍ـ.... الموافِق : ١٥ - ٤ - ٢٠١٦ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه... إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ.. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] ...المزيد

"مَعَ دُنْيَا الْمُنكَرِ الَّتِي نَحيَاهَا.. مَن لَا يُنكِر بِقَلْبِهِ هَلَك"
تاريخ التحديث : 04/05/2016 11:03:15 PM | عدد الزيارات : 1446
"مَعَ دُنْيَا الْمُنكَرِ الَّتِي نَحيَاهَا.. مَن لَا يُنكِر بِقَلْبِهِ هَلَك" خُطبَةُ الْجُمُعَة : ٢٢ - ٧ - ١٤٣٧ هـ... الموافِق : ٢٩ - ٤ - ٢٠١٦ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى" .. حفظه اللّٰه... إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... ...المزيد

ماذا علينا تجاه حلب..؟؟؟
تاريخ التحديث : 01/05/2016 12:34:48 AM | عدد الزيارات : 1313
ماذا علينا تجاه حلب..؟؟؟ - ما يحدث من مجازر بشعة في حلب على مرأى و مسمع من الأمة الإسلامية .. العاجزة عن أي رد فعل إيجابي في موقف هو الأخزى عبر التاريخ .. منذ بعثة محمد صلى الله عليه و سلم و حتى اليوم .. ينبيء بمدى الضعف و الهوان الذي آلت إليه أحوال المسلمين.. لن أعول كغيري من المخدوعين على الموقف العالمي .. فالموقف العالمي واضح وضوح العيان .. فالنظام العالمي شريك أصيل في الجريمة لتأمين حدود (إسرائيل ) الوليد غير الشرعي للنظام العالمي الذي يمكن تسميته ببساطة ( الإدارة الصهيونية الماسونية للعالم ) الذي انضم إليه الغل و الحقد الشيعي الرافضي على أبناء الأمة.. ...المزيد

"هَلْ ضَاعَت الْأَمَانَةُ .. وَصِرنَا مِنْ أَهْلِ الْخِيَانَة..؟!"
تاريخ التحديث : 27/04/2016 08:19:55 PM | عدد الزيارات : 1464
"هَلْ ضَاعَت الْأَمَانَةُ .. وَصِرنَا مِنْ أَهْلِ الْخِيَانَة..؟!" خُطبَةُ الْجُمُعَة ١٥ - ٧ - ١٤٣٧ هـ... الموافِق ٢٢ - ٤ - ٢٠١٦ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه... إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"]. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"]. وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ - صلى اللّٰهُ عليه وسلّم - ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما َبعدُ : عِبَاد اللّٰهِ... أخرَجَ البُخاري ومُسلم مِن حديث حُذَيْفَةَ - رَضِي اللّٰهُ عنه - قَالَ: حَدَّثَنا رَسُولُ اللهِ - صَلَّىٰ اللّٰهُ عَلَيه وَسَلَّم - حَديثَيْنِ ، رَأَيْتُ أَحَدَهُمَا ، وَأَنا أَنْتَظِرُ الآخَرَ.. حَدَّثَنا ﴿أَنَّ الأَمانَةَ نَزَلَتْ في جَذْرِ ...المزيد

" الاحاديث الصحيحة في فضل شهر شعبان " " والتنبيه من البدع الواردة فيه ":
تاريخ التحديث : 18/04/2016 07:36:48 AM | عدد الزيارات : 1721
" الاحاديث الصحيحة في فضل شهر شعبان " " والتنبيه من البدع الواردة فيه ": (الشيخ محمد بن صالح العثيمين): *الأمر الأول: في فضل صيامه: في الصحيحين عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: "ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان" .. [البخاري (1969)، ومسلم (1156). وفي البخاري (1970)] ... في رواية: "كان يصوم شعبان كله»." وفي مسلم في رواية: "كان يصوم شعبان إلا قليلاً". وروى الإمام أحمد (21753)، والنسائي (2357) من حديث أسامة بن زيد ـ رضي الله عنهما ـ قال: "لم يكن (يعني النبي صلى الله عليه وسلم) يصوم من الشهر ما يصوم من شعبان، فقال له: لم أرك تصوم من الشهر ما تصوم من شعبان قال: ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين عز وجل فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم"..[والإسناد جيد]. *الأمر الثاني: في صيام يوم النصف منه: فقد ذكر ابن رجب - رحمه الله تعالى - في كتاب اللطائف (ص 341 ط دار إحياء الكتب العربية) أن في سنن ابن ماجة(1388) بإسناد ضعيف عن علي ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها، ...المزيد

هَلْ دُعَاتُنَا يُعَانون مِنْ فَرَاغٍ وَخوَاءٍ عَقَدِيّ..؟؟
تاريخ التحديث : 23/09/2017 04:00:06 AM | عدد الزيارات : 2572
"هَلْ دُعَاتُنَا يُعَانون مِنْ فَرَاغٍ وَخوَاءٍ عَقَدِيّ..؟؟" خُطبَةُ الْجُمُعَة ١ - ٧ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٨ - ٤ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"]. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ ٫ ...المزيد

"هَل الطَّوَاغِيت وُلَاةُ أَمْرٍ فِي الشَّرعِ.. وَمَاذَا عَلَينَا؟؟"
تاريخ التحديث : 05/04/2016 10:01:46 PM | عدد الزيارات : 1406
"هَل الطَّوَاغِيت وُلَاةُ أَمْرٍ فِي الشَّرعِ.. وَمَاذَا عَلَينَا؟؟" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٣ - ٦ - ١٤٣٧ هـ... الموافِق ١ - ٤ - ٢٠١٦ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"]. وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما َبَعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... ...المزيد

"تَبًّا لِدُعَاةٍ يُضَلِّلُونَنَا.. وَيُعَبِّدُونَنَا للطَّوَاغِيت"
تاريخ التحديث : 28/03/2016 11:17:54 PM | عدد الزيارات : 1347
"تَبًّا لِدُعَاةٍ يُضَلِّلُونَنَا.. وَيُعَبِّدُونَنَا للطَّوَاغِيت" خُطبَةُ الْجُمُعَة ١٦ - ٦ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٢٥ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... مَعلُومٌ يَقِينِيٌّ مُتَقَرِّرٌ لا مِريَةَ فِيه.. أنَّ عُنوانَ الإسلامِ وكَلِمَته التي يَصير بها العَبدُ مؤمِنًا بعد إذ كان كافِرًا.. " لا إِلـٰه إلَّا اللّٰه.. مُحَمَّدٌ رَسولُ اللّٰه". وهذه الكَلِمَة.. التي أنت تؤمِن بها وتُحِبّها ، والتي تَقولها في كُلِّ مَوَاطِن العِبادة ، والتي تَذكُر اللّٰه بها ، والتي تُسَبِّحه - سُبحَانَه وَتَعَالى - بذِكرِها.. لا بُدّ أن تَعلَمَ أنَّها مِن حَيثُ صِلَتها بالمِلَّة ، ومِن حَيثُ كَونها عُنوان الدِّين وباب الدُّخول إلَيه.. ليست مُرَادَة لألفاظِها وحُروفِها. بمعنى أنَّ مَن نَطَقَها فقد أدَّى ما عليه!!.. لا..ثم .. لا..!!! لا بُدّ أن تَعلَم أنَّ اللّٰهَ أمَرَنا ليس بنُطقِها فحَسب ولكن قال: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ} [محمد : 19] ...المزيد

" يُهِينُ غلْمِان الطَّاغُوتَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ... وَقُلُوبُنَا بَارِدَة "
تاريخ التحديث : 24/03/2016 09:03:46 PM | عدد الزيارات : 1247
" يُهِينُ غلْمِان الطَّاغُوتَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ... وَقُلُوبُنَا بَارِدَة " خُطبَةُ الْجُمُعَة ٩ - ٦ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١٨ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما بَعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... إنَّ مِن المُحزِن والمؤلِم والقَاطِع في القَلبِ قَطعًا لا يَندَمِل.. أن تَرى أُمَّةً تُهين رَسولها أو يَقَع منها شَيءٌ مِن الإزدراءِ أو التَّنقيصِ أو اللمزِ أو الاستهزاءِ ؛ فإنَّ الأُمَمَ السَّابِقَة عَظَّمَت أنبياءها تَعظيمًا جَاوَزوا به الحَدّ وَمِن فَرطِ تَعظيمهم أنَّهم جَعَلوهم آلهة.. {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ۖ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ} [التوبة : 30] وما ذاك إلا مَسارًا مِن فَرطِ التَّعظيم فتَعَدوا وتَخَطوا واعتَدوا ولكن أصل تَعَدِّيهم كان مِن حِرصِهم على أن يُسابِقوا كُلّ النَّاس في تَعظيمِ نَبِيّهم.. إلا أُمَّة مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم، كَثيرٌ منها - خاصَّةً بعد القُرون الثلاثة - وَقَعَ منهم تَقليل وامتهان وعَدَم تَعظيم وعَدَم إنزال للقَدرِ الذي يَنبغي لأعظَم رَسول أتى أُمَّة. فإنَّ اللّٰهَ - عَزَّ وَجَلَّ - تَفَضَّل على هذه الأُمَّة بأن أنزَلَ لهُم خَير كُتُبه وأَتَمَّها والمُهَيمن على ما سَبَقَها ، وأن أرسَلَ إلَيهم خَير رُسُله وخَاتمهم وخَيرهم على الإطلاقِ مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم فِداه أبي وأُمي. الأوّلون عَرفوا قَدرَه صلى الله عليه وسلم؛ ولكن خَلَفَ مِن بَعدِهم خَلف.. {۞ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم : 59] فما تكاد إلا وتَسمَع مِن قاصٍ أو دانٍ أو مِن جُعلان أو مِن مُحَقَّر مِن المُحَقَّرين أو مِن مُعَظَّمٍ في نَفسِه وهو عِند اللّٰهِ - عَزَّ وَجَلَّ - هَيِّن حَقير.. إلا ويَتطاوَل على مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم الذي ما كَرَّم اللّٰهُ نَبِيًّا مِثله..!!! وحتى تَعلَم مِثل هذا المَعنى أو يُجاب على مِثلِ هذا الاستفهام باعتِبار أنَّنا نُحِبّ نَبِيّنَا صلى الله عليه وسلم .. بالعاطِفَة ولا نُقيم القَدر الذي تَقتَضيه تلك المَحَبَّة بما يَجعلنا مُمتَهَنين أو مُقِلِّين في قَدرِه أو مُضَيِّعين لِمَقامِه… ...المزيد

" يُهِينُ غلْمِان الطَّاغُوتَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ... وَقُلُوبُنَا بَارِدَة "
تاريخ التحديث : 24/03/2016 09:03:32 PM | عدد الزيارات : 1459
" يُهِينُ غلْمِان الطَّاغُوتَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ... وَقُلُوبُنَا بَارِدَة " خُطبَةُ الْجُمُعَة ٩ - ٦ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١٨ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما بَعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... إنَّ مِن المُحزِن والمؤلِم والقَاطِع في القَلبِ قَطعًا لا يَندَمِل.. أن تَرى أُمَّةً تُهين رَسولها أو يَقَع منها شَيءٌ مِن الإزدراءِ أو التَّنقيصِ أو اللمزِ أو الاستهزاءِ ؛ فإنَّ الأُمَمَ السَّابِقَة عَظَّمَت أنبياءها تَعظيمًا جَاوَزوا به الحَدّ وَمِن فَرطِ تَعظيمهم أنَّهم جَعَلوهم آلهة.. {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ۖ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ} [التوبة : 30] وما ذاك إلا مَسارًا مِن فَرطِ التَّعظيم فتَعَدوا وتَخَطوا واعتَدوا ولكن أصل تَعَدِّيهم كان مِن حِرصِهم على أن يُسابِقوا كُلّ النَّاس في تَعظيمِ نَبِيّهم.. إلا أُمَّة مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم، كَثيرٌ منها - خاصَّةً بعد القُرون الثلاثة - وَقَعَ منهم تَقليل وامتهان وعَدَم تَعظيم وعَدَم إنزال للقَدرِ الذي يَنبغي لأعظَم رَسول أتى أُمَّة. فإنَّ اللّٰهَ - عَزَّ وَجَلَّ - تَفَضَّل على هذه الأُمَّة بأن أنزَلَ لهُم خَير كُتُبه وأَتَمَّها والمُهَيمن على ما سَبَقَها ، وأن أرسَلَ إلَيهم خَير رُسُله وخَاتمهم وخَيرهم على الإطلاقِ مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم فِداه أبي وأُمي. الأوّلون عَرفوا قَدرَه صلى الله عليه وسلم؛ ولكن خَلَفَ مِن بَعدِهم خَلف.. {۞ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم : 59] فما تكاد إلا وتَسمَع مِن قاصٍ أو دانٍ أو مِن جُعلان أو مِن مُحَقَّر مِن المُحَقَّرين أو مِن مُعَظَّمٍ في نَفسِه وهو عِند اللّٰهِ - عَزَّ وَجَلَّ - هَيِّن حَقير.. إلا ويَتطاوَل على مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم الذي ما كَرَّم اللّٰهُ نَبِيًّا مِثله..!!! وحتى تَعلَم مِثل هذا المَعنى أو يُجاب على مِثلِ هذا الاستفهام باعتِبار أنَّنا نُحِبّ نَبِيّنَا صلى الله عليه وسلم .. بالعاطِفَة ولا نُقيم القَدر الذي تَقتَضيه تلك المَحَبَّة بما يَجعلنا مُمتَهَنين أو مُقِلِّين في قَدرِه أو مُضَيِّعين لِمَقامِه… ...المزيد

"حكم الاحتفال بعيد الام"
تاريخ التحديث : 20/03/2016 11:43:58 PM | عدد الزيارات : 1237
"حكم الاحتفال بعيد الام" قد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم التحذير من المحدثات في الدين وعن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى وغيرهم من المشركين مثل قوله صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" [متفق عليه] وفي لفظ لمسلم " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " .. والمعنى : فهو مردود على من أحدثه ، وكان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يوم الجمعة : " أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة " [خرجه مسلم في صحيحه] . ولا ريب أن تخصيص يوم من السنة للاحتفال بتكريم الأم أو الأسرة من محدثات الأمور التي لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته المرضيون فوجب تركه وتحذير الناس منه والاكتفاء بما شرعه الله ورسوله.. وقد سبق أن الكاتب أشار إلى أن الشريعة الإسلامية قد جاءت بتكريم الأم والتحريض على برها كل وقت ، وقد صدق في ذلك ، فالواجب على المسلمين أن يكتفوا بما ...المزيد

"بطلان قول من قال الخروج على ولاة الجور لايجوز"
تاريخ التحديث : 20/03/2016 11:36:39 PM | عدد الزيارات : 1591
"بطلان قول من قال الخروج على ولاة الجور لايجوز" بيانُ أنَّ الفقهاءَ لا يقولونَ بأنَّ الخارجَ على إمامِ الجَوْرِ باغٍ ولا آثمٌ: لعلامة عصره محمد بن إبراهيم الوزير في معرض رده على شيخه الزيدي الذي إدعى أن أهل السنة لا يقولون نهائياً بالخروج على ولي الأمر الجائر والفاسق... هل الخروجُ على أئمةِ الجَوْرِ والكفرِ: قال النوويُّ رحمه اللهُ في ( الروضة ) : الباغي في اصطلاح العلماء : هو المخالفُ لإمامِ العدلِ , الخارجُ عن طاعته بامتناعهِ من أداءِ واجبٍ عليه أو غيرِه ..انتهى. وقال الخليلُ بنُ إسحاق المالكي في مختصره : الباغيةُ : فرقةٌ خالفتِ الإمامَ بمنعِ حقٍّ , أو لقلعِه , فللعدلِ قتالُهم وإِنْ تأولوا ..انتهى. وذكرّ النوويُّ رحمه الله في ( الروضة ): أنَّ القهرَ أحدُ طرقِ الإمامةِ , لكنَّه إنْ كانَ عادلاً , لَم يأثم , وإنْ كانَ جائراً , أَثِمَ , وعصى بالتَّغَلُّبِ.. وقال العلائي في ( المجموع المُذْهَب في قواعد المذهب ) : الإمام الأعظم إذا طرأ فسقُه , فيه ثلاثة أوجُهٍ : أحدها : أنه ينعزل , وصححه في البيان . الثاني : لا ينعزل , وصححه كثيرون , لما في إبطال ولايتِه من اضطراب الأحوال . الثالث : إنْ أمكنَ استتابَتُه أو تقويمُ أَوَدِهِ , لَم يُخلع , وإنْ لَم يمكن ذلك , خُلِعَ ..انتهى ...المزيد

"هَل قَتْلَى الصَّلِيب وَالطَّوَاغِيت.. شُهَدَاء؟؟"
تاريخ التحديث : 16/03/2016 10:29:44 PM | عدد الزيارات : 1102
"هَل قَتْلَى الصَّلِيب وَالطَّوَاغِيت.. شُهَدَاء؟؟" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢ - ٦ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١١ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما َبَعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... قَرَّرَت الأوقافُ أن تكونَ الخُطبَةُ عَن الشَّهيدِ وعَن يَومِ الشَّهيد ؛ وهذا خِلاف ما كُنت أوَدّ أن أتَحَدَّث فيه ؛ لكن أُقَدِّم بذلك مِن باب لَعَلَّه يكون فيه نَفع أو يكون فيه خَير. الشَّهادةُ.. هي أعظَم المَقامات التي تُنال بها الجَنَّة ، والشَّهادة هي أقصَر الطُّرُقِ التي تُقَرِّب إلى مَرضاةِ اللّٰه وتُنزِل العَبد مَنازِل العِليين ، والشَّهادةُ هي الأمر الذي يُصَيِّر العَبد مِن مَبغوضٍ إلى مَحبوبٍ ، ومِن مُدبِرٍ إلى مُقبِلٍ ، ومِن مُذنِبٍ عليه الآثام إلى مُعافَى.. وهذه مَسائل مُقَرَّرة مَعلومة حتى إنَّ النَّفس تَتوق إلى هذا المَعنى وتَتَمَنَّى أن تَنال هذا المقام. لكن هناك مَسألة في غايةِ الأهمية والدِّقة أيضًا.. وهي.. حَقيقةُ الشَّهادة : فالشهادةُ هي تَعريض النَّفس للقَتلِ.. فهل مَعنى ذلك أنَّ مَن يُعَرِّض نَفسَه للقَتلِ بأي سَبيل كان أو يَقوم في مَقامٍ يَقتَضي قَتلَه.. يَصيرُ بمُجَرَّد القَتل شَهيد؟؟ الجوابُ.. كلا ثم كلا ثم كلا.. يقولُ اللّٰهُ تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170)} [آل عمران : 169-170]. إلى آخِر الآيات التي جاءت في هذا المَعنى.. هذه الآية وما يُشابهها مِن آيات تُبَيِّن أنَّ تَعريض النَّفس للقَتلِ لا يُمكِن أن يكون شهادة بِمُجَرَّدِ القَتل إلَّا أن يكون مُقَيَّدًا بقَيدٍ ؛ أو إن شِئت فَقُل.. يَسيرُ على سَبيلٍ لا سَبيل غَيره.. وهو «في سَبيلِ اللّٰه». ...المزيد

"هَل قَتْلَى الصَّلِيب وَالطَّوَاغِيت.. شُهَدَاء؟؟"
تاريخ التحديث : 16/03/2016 10:26:42 PM | عدد الزيارات : 1077
"هَل قَتْلَى الصَّلِيب وَالطَّوَاغِيت.. شُهَدَاء؟؟" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢ - ٦ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١١ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما َبَعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... قَرَّرَت الأوقافُ أن تكونَ الخُطبَةُ عَن الشَّهيدِ وعَن يَومِ الشَّهيد ؛ وهذا خِلاف ما كُنت أوَدّ أن أتَحَدَّث فيه ؛ لكن أُقَدِّم بذلك مِن باب لَعَلَّه يكون فيه نَفع أو يكون فيه خَير. الشَّهادةُ.. هي أعظَم المَقامات التي تُنال بها الجَنَّة ، والشَّهادة هي أقصَر الطُّرُقِ التي تُقَرِّب إلى مَرضاةِ اللّٰه وتُنزِل العَبد مَنازِل العِليين ، والشَّهادةُ هي الأمر الذي يُصَيِّر العَبد مِن مَبغوضٍ إلى مَحبوبٍ ، ومِن مُدبِرٍ إلى مُقبِلٍ ، ومِن مُذنِبٍ عليه الآثام إلى مُعافَى.. وهذه مَسائل مُقَرَّرة مَعلومة حتى إنَّ النَّفس تَتوق إلى هذا المَعنى وتَتَمَنَّى أن تَنال هذا المقام. لكن هناك مَسألة في غايةِ الأهمية والدِّقة أيضًا.. وهي.. حَقيقةُ الشَّهادة : فالشهادةُ هي تَعريض النَّفس للقَتلِ.. فهل مَعنى ذلك أنَّ مَن يُعَرِّض نَفسَه للقَتلِ بأي سَبيل كان أو يَقوم في مَقامٍ يَقتَضي قَتلَه.. يَصيرُ بمُجَرَّد القَتل شَهيد؟؟ الجوابُ.. كلا ثم كلا ثم كلا.. يقولُ اللّٰهُ تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170)} [آل عمران : 169-170]. إلى آخِر الآيات التي جاءت في هذا المَعنى.. هذه الآية وما يُشابهها مِن آيات تُبَيِّن أنَّ تَعريض النَّفس للقَتلِ لا يُمكِن أن يكون شهادة بِمُجَرَّدِ القَتل إلَّا أن يكون مُقَيَّدًا بقَيدٍ ؛ أو إن شِئت فَقُل.. يَسيرُ على سَبيلٍ لا سَبيل غَيره.. وهو «في سَبيلِ اللّٰه». ...المزيد

الخروج على الفاسق مسألة خلافية عند اهل السنة:[هام.هام.جدا]
تاريخ التحديث : 16/03/2016 12:20:01 AM | عدد الزيارات : 1214
الخروج على الفاسق مسألة خلافية عند اهل السنة:[هام.هام.جدا] الحمد لله وكفى... وسلام على عباده الذين اصطفى... أخرج البخارى عَنْ جُنَادَةَ بْنِ أَبِي أُمَيَّةَ قَالَ دَخَلْنَا عَلَى عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ وَهُوَ مَرِيضٌ قُلْنَا أَصْلَحَكَ اللَّهُ حَدِّثْ بِحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِ سَمِعْتَهُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ دَعَانَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ فَقَالَ:" فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةً عَلَيْنَا وَأَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنْ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ " ... [البخارى .. 6532].. الشرح:[ابن حجر ..فتح].. قَوْله ( دَخَلْنَا عَلَى عُبَادَةَ بْن الصَّامِت وَهُوَ مَرِيض فَقُلْنَا : أَصْلَحَك اللَّه حَدِّثْ بِحَدِيثٍ ) فِي رِوَايَة مُسْلِم " حَدِّثْنَا " وَقَوْلهمْ " أَصْلَحَك اللَّه " يَحْتَمِل أَنَّهُ أَرَادَ الدُّعَاء لَهُ بِالصَّلَاحِ فِي جِسْمه لِيُعَافَى مِنْ مَرَضه أَوْ أَعَمّ مِنْ ذَلِكَ , وَهِيَ كَلِمَة اِعْتَادُوهَا عِنْدَ اِفْتِتَاح الطَّلَب . قَوْله ( دَعَانَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ ) لَيْلَةَ الْعَقَبَة قَوْلُهُ ( فَقَالَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا ) أَيْ اِشْتَرَطَ عَلَيْنَا . قَوْله ( أَنْ بَايَعَنَا ) بِفَتْحِ الْعَيْن ( عَلَى السَّمْع وَالطَّاعَة ) أَيْ لَهُ ( فِي مَنْشَطِنَا ) بِفَتْحِ الْمِيم وَالْمُعْجَمَة وَسُكُون النُّون بَيْنَهُمَا ( وَمَكْرَهِنَا ) أَيْ فِي حَالَة نَشَاطنَا وَفِي الْحَالَة الَّتِي نَكُون فِيهَا عَاجِزِينَ عَنْ الْعَمَل بِمَا نُؤْمَر بِهِ . وَنَقَلَ اِبْن التِّين عَنْ الدَّاوُدِيِّ أَنَّ الْمُرَاد الْأَشْيَاء الَّتِي يَكْرَهُونَهَا , قَالَ اِبْن التِّين : وَالظَّاهِر أَنَّهُ أَرَادَ فِي وَقْت الْكَسَل وَالْمَشَقَّة فِي الْخُرُوج لِيُطَابِقَ قَوْله مَنْشَطنَا . قُلْت : وَيُؤَيِّدهُ مَا وَقَعَ فِي رِوَايَة إِسْمَاعِيل بْن عُبَيْد بْن رِفَاعَة عَنْ عُبَادَةَ عِنْدَ أَحْمَد " فِي النَّشَاط وَالْكَسَل " . قَوْله ( وَعُسْرنَا وَيُسْرنَا ) فِي رِوَايَة إِسْمَاعِيلَ بْن عُبَيْد " وَعَلَى النَّفَقَة فِي الْعُسْر وَالْيُسْرِ " وَزَادَ " وَعَلَى الْأَمْر بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْي عَنْ الْمُنْكَرِ " . قَوْله ( وَأَثَرَة عَلَيْنَا ) بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَالْمُثَلَّثَة وَقَدْ تَقَدَّمَ مَوْضِعُ ضَبْطهَا فِي أَوَّلِ الْبَاب , وَالْمُرَاد أَنَّ طَوَاعِيَتهمْ لِمَنْ يَتَوَلَّى عَلَيْهِمْ لَا تَتَوَقَّف عَلَى إِيصَالهمْ حُقُوقهمْ بَلْ عَلَيْهِمْ الطَّاعَة وَلَوْ مَنَعَهُمْ حَقَّهُمْ . قَوْله ( وَأَنْ لَا نُنَازِع الْأَمْر أَهْله ) أَيْ الْمُلْك وَالْإِمَارَة , زَادَ أَحْمَد مِنْ طَرِيق عُمَيْر بْن هَانِئ عَنْ جُنَادَةَ " وَإِنْ رَأَيْت أَنَّ لَك - أَيْ وَإِنْ اِعْتَقَدْت أَنَّ لَك - فِي الْأَمْر حَقًّا فَلَا تَعْمَل بِذَلِكَ الظَّنّ بَلْ اِسْمَعْ وَأَطِعْ إِلَى أَنْ يَصِل إِلَيْك بِغَيْرِ خُرُوج عَنْ الطَّاعَة , زَادَ فِي رِوَايَة حِبَّان أَبِي النَّضْر عَنْ جُنَادَةَ عِنْدَ اِبْن حِبَّانَ وَأَحْمَد " وَإِنْ أَكَلُوا مَالَك وَضَرَبُوا ظَهْرَك " وَزَادَ فِي رِوَايَة الْوَلِيد بْن عُبَادَةَ عَنْ أَبِيهِ " وَأَنْ نَقُوم بِالْحَقِّ حَيْثُمَا كُنَّا لَا نَخَاف فِي اللَّه لَوْمَة لَائِم " . قَوْله ( إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا ) بِمُوَحَّدَةٍ وَمُهْمَلَة " قَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَعْنَى قَوْله بَوَاحًا يُرِيد ظَاهِرًا بَادِيًا مِنْ قَوْلهمْ بَاحَ بِالشَّيْءِ يَبُوح بِهِ بَوْحًا وَبَوَاحًا إِذَا أَذَاعَهُ وَأَظْهَرَهُ " وَأَنْكَرَ ثَابِت فِي الدَّلَائِل بَوَاحًا وَقَالَ : إِنَّمَا يَجُوز بَوْحًا بِسُكُونِ الْوَاو وَبُؤَاحًا بِضَمِّ أَوَّله ثُمَّ هَمْزَة مَمْدُودَة , وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَنْ رَوَاهُ بِالرَّاءِ فَهُوَ قَرِيب مِنْ هَذَا الْمَعْنَى , وَأَصْل الْبَرَاح الْأَرْض الْقَفْرَاء الَّتِي لَا أَنِيس فِيهَا وَلَا بِنَاء , وَقِيلَ الْبَرَاح الْبَيَان يُقَال بَرَحَ الْخَفَاء إِذَا ظَهَرَ , وَقَالَ النَّوَوِيّ : هُوَ فِي مُعْظَم النُّسَخ مِنْ مُسْلِم بِالْوَاوِ وَفِي بَعْضهَا بِالرَّاءِ . قُلْت : وَوَقَعَ عِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ مِنْ رِوَايَة أَحْمَد بْن صَالِح عَنْ اِبْن وَهْب فِي هَذَا الْحَدِيث كُفْرًا صُرَاحًا , بِصَادٍ مُهْمَلَة مَضْمُومَة ثُمَّ رَاء , وَوَقَعَ فِي رِوَايَة حِبَّان أَبِي النَّضْر الْمَذْكُورَة " إِلَّا أَنْ يَكُون مَعْصِيَة لِلَّهِ بَوَاحًا " وَعِنْدَ أَحْمَد مِنْ طَرِيق عُمَيْر بْن هَانِئ عَنْ جُنَادَةَ " مَا لَمْ يَأْمُرُوك بِإِثْمٍ بَوَاحًا " وَفِي رِوَايَة إِسْمَاعِيل بْن عُبَيْد عِنْدَ أَحْمَد وَالطَّبَرَانِيِّ وَالْحَاكِم مِنْ رِوَايَته عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُبَادَةَ " سَيَلِي أُمُوركُمْ مِنْ بَعْدِي رِجَال يُعَرِّفُونَكُمْ مَا تُنْكِرُونَ وَيُنْكِرُونَ عَلَيْكُمْ مَا تَعْرِفُونَ , فَلَا طَاعَة لِمَنْ عَصَى اللَّه " ...المزيد

الخروج على الفاسق مسألة خلافية عند اهل السنة:[هام.هام.جدا]
تاريخ التحديث : 16/03/2016 12:18:20 AM | عدد الزيارات : 1347
الخروج على الفاسق مسألة خلافية عند اهل السنة:[هام.هام.جدا] الحمد لله وكفى... وسلام على عباده الذين اصطفى... أخرج البخارى عَنْ جُنَادَةَ بْنِ أَبِي أُمَيَّةَ قَالَ دَخَلْنَا عَلَى عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ وَهُوَ مَرِيضٌ قُلْنَا أَصْلَحَكَ اللَّهُ حَدِّثْ بِحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِ سَمِعْتَهُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ دَعَانَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ فَقَالَ:" فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةً عَلَيْنَا وَأَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنْ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ " ... [البخارى .. 6532].. الشرح:[ابن حجر ..فتح].. قَوْله ( دَخَلْنَا عَلَى عُبَادَةَ بْن الصَّامِت وَهُوَ مَرِيض فَقُلْنَا : أَصْلَحَك اللَّه حَدِّثْ بِحَدِيثٍ ) فِي رِوَايَة مُسْلِم " حَدِّثْنَا " وَقَوْلهمْ " أَصْلَحَك اللَّه " يَحْتَمِل أَنَّهُ أَرَادَ الدُّعَاء لَهُ بِالصَّلَاحِ فِي جِسْمه لِيُعَافَى مِنْ مَرَضه أَوْ أَعَمّ مِنْ ذَلِكَ , وَهِيَ كَلِمَة اِعْتَادُوهَا عِنْدَ اِفْتِتَاح الطَّلَب . قَوْله ( دَعَانَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ ) لَيْلَةَ الْعَقَبَة قَوْلُهُ ( فَقَالَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا ) أَيْ اِشْتَرَطَ عَلَيْنَا . قَوْله ( أَنْ بَايَعَنَا ) بِفَتْحِ الْعَيْن ( عَلَى السَّمْع وَالطَّاعَة ) أَيْ لَهُ ( فِي مَنْشَطِنَا ) بِفَتْحِ الْمِيم وَالْمُعْجَمَة وَسُكُون النُّون بَيْنَهُمَا ( وَمَكْرَهِنَا ) أَيْ فِي حَالَة نَشَاطنَا وَفِي الْحَالَة الَّتِي نَكُون فِيهَا عَاجِزِينَ عَنْ الْعَمَل بِمَا نُؤْمَر بِهِ . وَنَقَلَ اِبْن التِّين عَنْ الدَّاوُدِيِّ أَنَّ الْمُرَاد الْأَشْيَاء الَّتِي يَكْرَهُونَهَا , قَالَ اِبْن التِّين : وَالظَّاهِر أَنَّهُ أَرَادَ فِي وَقْت الْكَسَل وَالْمَشَقَّة فِي الْخُرُوج لِيُطَابِقَ قَوْله مَنْشَطنَا . قُلْت : وَيُؤَيِّدهُ مَا وَقَعَ فِي رِوَايَة إِسْمَاعِيل بْن عُبَيْد بْن رِفَاعَة عَنْ عُبَادَةَ عِنْدَ أَحْمَد " فِي النَّشَاط وَالْكَسَل " . قَوْله ( وَعُسْرنَا وَيُسْرنَا ) فِي رِوَايَة إِسْمَاعِيلَ بْن عُبَيْد " وَعَلَى النَّفَقَة فِي الْعُسْر وَالْيُسْرِ " وَزَادَ " وَعَلَى الْأَمْر بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْي عَنْ الْمُنْكَرِ " . قَوْله ( وَأَثَرَة عَلَيْنَا ) بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَالْمُثَلَّثَة وَقَدْ تَقَدَّمَ مَوْضِعُ ضَبْطهَا فِي أَوَّلِ الْبَاب , وَالْمُرَاد أَنَّ طَوَاعِيَتهمْ لِمَنْ يَتَوَلَّى عَلَيْهِمْ لَا تَتَوَقَّف عَلَى إِيصَالهمْ حُقُوقهمْ بَلْ عَلَيْهِمْ الطَّاعَة وَلَوْ مَنَعَهُمْ حَقَّهُمْ . قَوْله ( وَأَنْ لَا نُنَازِع الْأَمْر أَهْله ) أَيْ الْمُلْك وَالْإِمَارَة , زَادَ أَحْمَد مِنْ طَرِيق عُمَيْر بْن هَانِئ عَنْ جُنَادَةَ " وَإِنْ رَأَيْت أَنَّ لَك - أَيْ وَإِنْ اِعْتَقَدْت أَنَّ لَك - فِي الْأَمْر حَقًّا فَلَا تَعْمَل بِذَلِكَ الظَّنّ بَلْ اِسْمَعْ وَأَطِعْ إِلَى أَنْ يَصِل إِلَيْك بِغَيْرِ خُرُوج عَنْ الطَّاعَة , زَادَ فِي رِوَايَة حِبَّان أَبِي النَّضْر عَنْ جُنَادَةَ عِنْدَ اِبْن حِبَّانَ وَأَحْمَد " وَإِنْ أَكَلُوا مَالَك وَضَرَبُوا ظَهْرَك " وَزَادَ فِي رِوَايَة الْوَلِيد بْن عُبَادَةَ عَنْ أَبِيهِ " وَأَنْ نَقُوم بِالْحَقِّ حَيْثُمَا كُنَّا لَا نَخَاف فِي اللَّه لَوْمَة لَائِم " . قَوْله ( إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا ) بِمُوَحَّدَةٍ وَمُهْمَلَة " قَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَعْنَى قَوْله بَوَاحًا يُرِيد ظَاهِرًا بَادِيًا مِنْ قَوْلهمْ بَاحَ بِالشَّيْءِ يَبُوح بِهِ بَوْحًا وَبَوَاحًا إِذَا أَذَاعَهُ وَأَظْهَرَهُ " وَأَنْكَرَ ثَابِت فِي الدَّلَائِل بَوَاحًا وَقَالَ : إِنَّمَا يَجُوز بَوْحًا بِسُكُونِ الْوَاو وَبُؤَاحًا بِضَمِّ أَوَّله ثُمَّ هَمْزَة مَمْدُودَة , وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَنْ رَوَاهُ بِالرَّاءِ فَهُوَ قَرِيب مِنْ هَذَا الْمَعْنَى , وَأَصْل الْبَرَاح الْأَرْض الْقَفْرَاء الَّتِي لَا أَنِيس فِيهَا وَلَا بِنَاء , وَقِيلَ الْبَرَاح الْبَيَان يُقَال بَرَحَ الْخَفَاء إِذَا ظَهَرَ , وَقَالَ النَّوَوِيّ : هُوَ فِي مُعْظَم النُّسَخ مِنْ مُسْلِم بِالْوَاوِ وَفِي بَعْضهَا بِالرَّاءِ . قُلْت : وَوَقَعَ عِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ مِنْ رِوَايَة أَحْمَد بْن صَالِح عَنْ اِبْن وَهْب فِي هَذَا الْحَدِيث كُفْرًا صُرَاحًا , بِصَادٍ مُهْمَلَة مَضْمُومَة ثُمَّ رَاء , وَوَقَعَ فِي رِوَايَة حِبَّان أَبِي النَّضْر الْمَذْكُورَة " إِلَّا أَنْ يَكُون مَعْصِيَة لِلَّهِ بَوَاحًا " وَعِنْدَ أَحْمَد مِنْ طَرِيق عُمَيْر بْن هَانِئ عَنْ جُنَادَةَ " مَا لَمْ يَأْمُرُوك بِإِثْمٍ بَوَاحًا " وَفِي رِوَايَة إِسْمَاعِيل بْن عُبَيْد عِنْدَ أَحْمَد وَالطَّبَرَانِيِّ وَالْحَاكِم مِنْ رِوَايَته عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُبَادَةَ " سَيَلِي أُمُوركُمْ مِنْ بَعْدِي رِجَال يُعَرِّفُونَكُمْ مَا تُنْكِرُونَ وَيُنْكِرُونَ عَلَيْكُمْ مَا تَعْرِفُونَ , فَلَا طَاعَة لِمَنْ عَصَى اللَّه " ...المزيد

"خُطَّةُ الطَّوَاغِيت أَن تُحِبُّوا الْعَاجِلَةَ.. وَتَتْرُكُوا الْآخِرَةَ"
تاريخ التحديث : 10/03/2016 12:54:08 AM | عدد الزيارات : 1371
"خُطَّةُ الطَّوَاغِيت أَن تُحِبُّوا الْعَاجِلَةَ.. وَتَتْرُكُوا الْآخِرَةَ" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٤ - ٥ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٤ - ٣ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... إنَّ أصلَ العَبد عِند رَبِّه أو فِيما بَينَه وبَين رَبِّه هو "دِينه" ، دِينه الذي به يكون وبِغَيرِه لا يكون ، دِينه الذي يَنبغي أن يكون الشَّاغِل الأكبر والهَمّ الأكبر الذي لا يَنبغي أن يكون هناك شيء أكبر مِنه ، هو الذي يَشغل مَن يُريد أن يَكون له فَوزٌ عِند رَبِّه وأن يكون مُكَرَّمًا عنده سُبحانه.. فالدِّين هو الأصل. وفي الحَديث يقولُ النَّبي - صَلَّىٰ اللّٰهُ عَلَيه وَسَلَّم - : ﴿مَنْ أَبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ﴾ إشارةً إلى أنَّ الأصل ليس النَّسَب ، وليس المال ولا الجاه ولا السُّلطان ولا العَصَبة ؛ إنَّما هو الدِّين!! فمَن أبطأ به دِينه ، ومَن أبطأ به صَلاحه وعَمَله لم يُسرِع به ما سِوى ذلك.. أعلاه النَّسَب وكُلّ ما سِوى النَّسَب قَليل. فإن كان النَّسَب لا يُسرِع بالعَبدِ ، ولا يَرفَع له قَدرًا ولا يُقيم له كَرامة بعد أن يَفشَل العَمَل في دِينه فلا مُتَعَلِّق لذلك العَبد في ...المزيد

"الطَّوَاغِيت يُرِيدُونَنَا كَالْبَهَائم... وَاللّٰهُ كَرَّمنَا بِهِدَايَتِه"
تاريخ التحديث : 02/03/2016 09:21:58 PM | عدد الزيارات : 1393
"الطَّوَاغِيت يُرِيدُونَنَا كَالْبَهَائم... وَاللّٰهُ كَرَّمنَا بِهِدَايَتِه" خُطبَةُ الْجُمُعَة: ١٧ - ٥ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق: ٢٦ - ٢ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... نَحنُ جَمِيعًا نَعلَم أَنَّنا مَخلوقون لِكَي نكون عَبيدًا لِلّٰهِ ، وأَنَّ كُلَّ عَبدٍ يَنبَغي أن يَعلَمَ أنَّ طَريقَ فلاحِه هو طَريق سلامَة دِينه فَمَن سَلُم دِينه فهو مِن المُفلحين ،...المزيد

"الطَّوَاغِيت يُذِلُّوك وَ يُفَزِّعُوك وَ يُجَوِّعُوك... وَ هَذَا هُوَ الْمَلْجَأ"
تاريخ التحديث : 23/02/2016 04:36:03 PM | عدد الزيارات : 2356
"الطَّوَاغِيت يُذِلُّوك وَ يُفَزِّعُوك وَ يُجَوِّعُوك... وَ هَذَا هُوَ الْمَلْجَأ" خُطبَةُ الْجُمُعَة: ١٠ - ٥ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق: ١٩ - ٢ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ.. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، ..أمَّا بعدُ... عِبَاد اللّٰهِ... مَا مِن عَبد.. أيًّا كان مَن هُو إِلَّا وَ لَهُ مَخاوِف و لَهُ حَاجَات و لَهُ عَوَز اقتَضته تَركيبته و خِلقَته و جِبِلَّته ؛ فأنت مَخلوقٌ مُعوِزٌ.. ...المزيد

"يَسْعَىٰ الطَّوَاغِيت لِأَن نَنسَىٰ مُحَمَّدًا.. طِبّ الْقُلُوبِ وَ دَوَاءهَا"
تاريخ التحديث : 17/02/2016 09:36:54 PM | عدد الزيارات : 1328
"يَسْعَىٰ الطَّوَاغِيت لِأَن نَنسَىٰ مُحَمَّدًا.. طِبّ الْقُلُوبِ وَ دَوَاءهَا" خُطبَةُ الْجُمُعَة : ٣ - ٥ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١٢ - ٢ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"]... ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"].. وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، ... أمَّا بعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... راعنِي جِدًّا ؛ بل و أفزَعني و أذهَلني أن رأيت في مُصَوَّرٍ أنَّ واحِدًا مِن النَّاسِ يُجري سؤالًا على مَجموعَةٍ مِن الشبابِ و الرِّجالِ و النِّساءِ و الصِّغارِ و الكِبارِ.. يَتَعَلَّق بِذِكرِ اسم مُحَمَّد - صَلَّىٰ اللّٰهُ عَلَيه وَ سَلَّم - الثلاثي. ما هو اسم نَبِيّك الثُّلاثي؟؟ ...المزيد

"سُنَّة اللّٰهِ.. يَبْتَلِينَا وَ لا يُهْلِكنَا.. وَ الطَّوَاغِيتُ تُرِيدُ إِهْلَاكَنَا"
تاريخ التحديث : 10/02/2016 10:53:02 PM | عدد الزيارات : 1619
"سُنَّة اللّٰهِ.. يَبْتَلِينَا وَ لا يُهْلِكنَا.. وَ الطَّوَاغِيتُ تُرِيدُ إِهْلَاكَنَا" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٦ - ٤ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٥ - ٢ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ... عِبَاد اللّٰهِ... مِن المَعلومِ المُتَقَرِّر الذي يُعَدّ أَصلًا مِن أُصولِ العَقِيدةِ ، و مِن أُصولِ المَعَارِف أنَّ هذه الدُّنيا هي دارُ ابتلاءٍ و اختِبارٍ و امتحان.. لا تَظهَر نَتيجته إلَّا في الآخِرَةِ. ...المزيد

"نُبَشِّر الطَّوَاغِيتَ و أَتْبَاعَهُم... لا جُعلَ لَكُم فِي الدَّارِ الآخِرَة"
تاريخ التحديث : 02/02/2016 10:41:39 PM | عدد الزيارات : 1399
"نُبَشِّر الطَّوَاغِيتَ و أَتْبَاعَهُم... لا جُعلَ لَكُم فِي الدَّارِ الآخِرَة" خُطبَةُ الْجُمُعَة ١٩ - ٤ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٢٩ - ١ - ٢٠١٦م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"] ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"] وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أماَبَعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... لو أنَّ رَجُلًا أَراد أن يَلتَحِق بعَمَلٍ مُمَيَّزٍ ؛ فلا بُدَّ أنَّه سَيَسأل و يَتَقَصَّى عن شَرائط القَبول بِهذا العَمَل ، و لا بُدَّ أيضًا أنَّه سيَنظُر و يَتَقَصَّى و يَتَحَرَّى عن مَوانِع قَبول ذلك العَمَل.. لأنَّه عَمَلٌ مُمَيَّزٌ ، و لأنَّه يحتاجه. هذه مُسَلَّمَة عَقليَّة يَشهَدُ بها الواقِع.. فتَجِد النَّاس تبحث عن هذا العَمَل و تبحث بِجِدٍّ أكثر عن شروطِ القَبول و الالتحاق بهذا العَمَل. و نحن إذ أوجَدَنا اللّٰهُ تعالى في هذه المَعمورة جَعَلَ لنا وَظيفة ، و جَعَل لنا في مُقابلِ تلك الوَظيفة أجرًا.. إذ ما مِن عَمَلٍ مُمَيَّزٍ إلا و يُطلَب لِما وراءه مِن أجرٍ وَفيرٍ و مَيزَةٍ في عَطاءه. جَعَلَ اللّٰهُ لنا وَظيفة أجمَلَها في قولِه تعالى.. إعلامًا لنا ، و هي مَعلومة لنا جميعًا سواءٌ قُمنا بها أو لم نَقُم.. {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)} [الذاريات : 56-58] و ما جَزاء هذه الوَظيفة؟! ...المزيد

"الهِدَايَةُ أَعظَمُ مِنَّة رَبَّانِيَّة... وَ الطَّوَاغِيت يَسْعَونَ لِإِ ضْلَالِك"
تاريخ التحديث : 26/01/2016 09:15:10 PM | عدد الزيارات : 1536
"الهِدَايَةُ أَعظَمُ مِنَّة رَبَّانِيَّة... وَ الطَّوَاغِيت يَسْعَونَ لِإِ ضْلَالِك" خُطبَةُ الْجُمُعَة ١٢ - ٤ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ٢٢ - ١ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه... إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"]. ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"]. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"]. وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أماَ بعدُ... عِبَاد اللّٰهِ... نَحنُ نَرى أنَّ الرَّجُلَ إذا دعا لأخيه أو لأهلِه أو لوَلَدِه أو لصاحِبِه بدعاء " هداك اللّٰه".. تجِده يستشعِر أنَّ ذلك مَسَبَّة و يستنكِر ذلك بشدة ؛ و ما يدري المِسكين أنَّ أعظَمَ ما يدعو به عَبدٌ لِعَبدٍ ، و مُسلِمٌ لمُسلمٍ ، و مؤمِنٌ لمؤمِنٍ ، و أخٌ لأخِيهِ هو هذا الدعاء "هداك اللّٰه". و هذا لأنَّنا أشَدّ ما نفتَقِر إليه فيما يتعلَّق بأمرِ دينِنا و فَوزِنا.. هو " الهِداية".. ...المزيد

"الطَّوَاغِيت أَقَامُوهَا حَربًا عَلَى الدِّينِ... فَأَنجِ نَفْسَكَ بِعَدَمِ الإِصرَارِ"
تاريخ التحديث : 19/01/2016 11:41:31 PM | عدد الزيارات : 1128
"الطَّوَاغِيت أَقَامُوهَا حَربًا عَلَى الدِّينِ... فَأَنجِ نَفْسَكَ بِعَدَمِ الإِصرَارِ" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٥ - ٤ - ١٤٣٧ هـ ... الموافِق ١٥ - ١ - ٢٠١٦ م ... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عمران"102"] ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [سورة النساء"1"].. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [سورة الأحزاب "70 , 71"].. وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ : عِبَاد اللّٰهِ... نَحنُ نَعلَمُ جَميعًا أنَّ اللّٰهَ -عَزَّ وَ جَلَّ- ما خَلَقَنَا إلَّا لِغايةٍ واحِدَةٍ لا ثاني لها.. أجمَلَهَا في قولِه تعالى : {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات : 56]. و هذا يعني: أنَّ وَظيفَتَك في هذه المَعمورَة أن تكون عَبدًا للوَاحِدِ الأَحَد الفَرد الصَّمَد .. ثُمّ إنَّه -سُبحانه و تعالى- قد اختار لنا الطريق الذي نُحَقق به تلك العُبُودِيّة.. و هو «الإسلام»... «الإسلام» اختاره اللّٰه لنا ﴿اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾ فهذا هو الدِّين الذي رَضِيَه ليُحَقق العِباد مِن خِلالِه الغاية التي ما خَلَقَ اللّٰهُ الخَلقَ إلا لها ٫ و هي أن يكونوا عِبادًا له وَحدَه دُونَمَا سواه.. و حتى لا يختلِط الأمرُ على البَعضِ.. بَيَّن اللّٰهُ أنَّ اختيار غير الإسلام طَريقًا لِتَحقيق العُبودِيّة مَردود.. فقال -عَزَّ وَ جَلَّ-: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران : 85]. *إذًا.. أنت لماذا أوجَدَك اللّٰهُ في هذه الدُّنيا؟ .. لكي تكون عَبدًا.. *وما الطَّريق الذي تُحَقق منه ذلك؟ .. الإسلام.. وبالتالي.. فأنت مُطالَب بأن تَرعَى ذلك الإسلام و تَحفَظه.. و لو في نَفسِك..! أنت مُطالَب بأن تَدينَ به.. أنت مُطالَب أن تتعَلَّمَه.. أنت مُطالَب بأن تدعو إليه.. أنت مُطالَب بأن تُجاهِد في سَبيلِه لإعلاءه و إبقاءه و جَعلُهُ الغَالِب {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [التوبة : 33] لِيُظْهِرَهُ: أي ليُعلِيه بحيث يَظهَر على كُلِّ ظَهر.. و يكون فَوق كُلّ ظَهر.. أنت مُطالَب بذلك.. لكن إن عَجَزت عن أن تدعو إليه؟! إن عَجَزت أن تُجاهِد مِن أجلِه؟! إن عَجَزت أن تُعليه؟! فلا يُمكن أبدًا بحالٍ أن تَعجَز عن أن تَدين به ؛ فإن عَجَزت عن أن تَدين به..!!! .. لم يبقَ لك شيء.. و ضاعَ كُلّ شيء..!! ...المزيد

"شَنَّ الطَّوَاغِيت حَربًا ضَرُوسًا عَلَى الدِّينِ.. ٱِدفَعهَا بالفِكْرِ وَ الذِّكْرِ"
تاريخ التحديث : 12/01/2016 08:52:11 PM | عدد الزيارات : 1254
"شَنَّ الطَّوَاغِيت حَربًا ضَرُوسًا عَلَى الدِّينِ.. ٱِدفَعهَا بالفِكْرِ وَ الذِّكْرِ" خُطبَةُ الْجُمُعَة ٢٨ - ٣ - ١٤٣٧ هـ... الموافِق ٨ - ١ - ٢٠١٦ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ (سورة آل عمران"102") ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ (سورة النساء"1"). ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ (سورة الأحزاب "70 , 71"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما بعدُ: عِبَاد اللّٰهِ... يَتحدَّث المُتحَدِّث عن انتشارِ " الالحاد" بين الشباب و الشابّات ، و يتحدث المُتحَدِّث في الطَّعنِ بالكِتابِ و السُّنَّة و اهدار قَدر الدِّين و قِيمته. و كُلّ هذه الأمور لا تنال مِنَّا و لا تُحرّك فينا ساكِنّا - إلا مَن رَحِمَ اللّٰهُ تعالى- ، و كذلك لا تُصيبنا بالتَّمَعُّر المَطلوب.. مِن بابِ تعظيم شعائر اللّٰه و تعظيم حُرُماته.. ...المزيد

"أَفسِد مُخَطَّطَات الطَّوَاغِيت.. بِالتَّوبَةِ النَّصُوح"
تاريخ التحديث : 05/01/2016 10:50:45 PM | عدد الزيارات : 1524
"أَفسِد مُخَطَّطَات الطَّوَاغِيت.. بِالتَّوبَةِ النَّصُوح" خُطبَةُ الجُمُعَة ٢١ - ٣ - ١٤٣٧ هـ... الموافق ١ - ١ - ٢٠١٦م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما بعدُ ٫ عِباد اللّٰه... أخرَجَ أهلُ السُّنَن و الطبراني عن ابن عباس _ رَضي اللّٰهُ عنهما_ أنَّ النَّبي _ صَلَّى اللّٰهُ عليه وَ سَلَّم _ قال: [ما من عبدٍ مؤمنٍ إلا و له ذنبٌ يعتادُه الفينةَ بعدَ الفينةِ ، أو ذنبٌ هو مقيمٌ عليه لا يُفارِقُه حتى يُفارِقَ الدنيا ، إنَّ المؤمنَ خُلِقَ مفتَّنًا توابًا نسَّاءً ، إذا ذُكِّرَ ذكَرَ] ...المزيد

"النِّفَاقُ صِنَاعَةُ الطَّوَاغِيت.. وَ سَرَطَان فِي جَسَدِ الْإِسْلَامِ"
تاريخ التحديث : 29/12/2015 10:29:24 PM | عدد الزيارات : 1787
"النِّفَاقُ صِنَاعَةُ الطَّوَاغِيت.. وَ سَرَطَان فِي جَسَدِ الْإِسْلَامِ" "خُطبَة الجُمُعَة ١٤ - ٣ - ١٤٣٧هـ... الموافق ٢٥ - ١٢ - ٢٠١٥ م... لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أمَّا بعدُ ٫ عِباد اللّٰهِ... إنَّ لِكُلِّ جسدٍ سَوِيٍّ سليمٍ ما يُمرِضه و يُفسده ، و إنَّ أعظم ما يُفسِد الأبدان البشريَّة.. الخلايا السرطانيَّة! فإنَّ الخلايا السرطانيَّة تتكون مِن الخلايا الطبيعية بغير ميكروب و لا طفيل.. بمعنى أنَّها تكون خلية يُنظَر إليها على أنَّها سَوِيَّة سليمة ؛ و لكنَّها تتحول إلى ضارَّة مُهلِكَة.. و إذا ما نظرنا بناءً على هذا المثال إلى دينِ الإسلام و جسد الإسلام المُكَوَّن مِن ...المزيد

"الجَاهِلِيَّةُ العَامَّةُ وَ الجَاهِلِيَّةُ الخَاصَّةُ.. حَربٌ عَلَى الإِسلَامِ"
تاريخ التحديث : 22/12/2015 10:30:34 PM | عدد الزيارات : 1321
"الجَاهِلِيَّةُ العَامَّةُ وَ الجَاهِلِيَّةُ الخَاصَّةُ.. حَربٌ عَلَى الإِسلَامِ" خُطبَةُ الجُمُعَة: 7/٣/١٤٣٧هـ..الموافق:18/١٢/٢٠١٥م لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ.. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، أما بعدُ ٫ عِبَاد اللّٰهِ... يقولُ حُذيفة _رَضي اللّٰهُ عنه_ : [ كان الناسُ يسألون رسولَ اللّٰهِ _صلَّى اللّٰهُ عليهِ وسلَّم _ عن الخيرِ ، وكنتُ أسألُه عن الشرِّ ، مخافةَ أن يُدركني ] وكما يقول القائل: عَرَفت الشَّرَّ لا للشَّرِّ و لكن لتَوَقِّيه ومَن لم يعرف الشَّرَّ يَقَع فيه. ...المزيد

"غُربَة صَنَعَهَا طَوَاغِيت العَالَم.. صِرت فِيهَا صَاغِرًا"
تاريخ التحديث : 15/12/2015 12:03:20 AM | عدد الزيارات : 1241
"غُربَة صَنَعَهَا طَوَاغِيت العَالَم.. صِرت فِيهَا صَاغِرًا" "خُطبَةُ الجُمُعَة 11/١٢/2015" لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، اما بعدُ ٫ عِبَاد اللّٰه.. يستَقِرُّ في وُجدانِ كُلّ عَبدٍ و يتجارى به العُرف و يتفق عليه أهل كُلّ مَحِلّ أنَّه كُلَّما عَظُمَ شيء في نُفوسِ أهل قريةٍ أو بَلدةٍ أو حيٍّ مِن الأحياء في أي زمانٍ أو مكانٍ.. كُلما عَظُمَ شيء في نُفوسِهِم كُلَّما كانت قيمة كل أحد منهم بناءً على ما عَظُمَ في النُّفوسِ.. ...المزيد

"المَحَبَّةُ لِلّٰهِ أَصل العُبُودِيَّةِ.. أَخَّرَهَا كَثِير مِنَّا فَضِعنَا"
تاريخ التحديث : 08/12/2015 09:25:26 PM | عدد الزيارات : 1765
"المَحَبَّةُ لِلّٰهِ أَصل العُبُودِيَّةِ.. أَخَّرَهَا كَثِير مِنَّا فَضِعنَا" "خُطبَةُ الجُمُعَة ... ٤ / ١٢ / ٢٠١٥" لِفَضِيلَةِ الشَّيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١").. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، وبعدُ ٫ عِبَاد اللّٰه... إنَّ الغايةَ التي خَلَقَ اللّٰهُ الخَلقَ لها و ليس هناك غَيرها.. هي "العُبُودِيَّة" ...المزيد

"ضَيَاعُ أُصُول الدِّينِ فِي الأُمَّةِ.. هُو سَبَب غُثَائيَّتهَا"
تاريخ التحديث : 01/12/2015 09:07:54 PM | عدد الزيارات : 2090
"ضَيَاعُ أُصُول الدِّينِ فِي الأُمَّةِ.. هُو سَبَب غُثَائيَّتهَا" "خُطبَةُ الجُمُعَة .... ٢٧ / ١١ / ٢٠١٥ لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، وبعدُ ٫ عِبَاد اللّٰه.. ...المزيد

"أَصْلُ الخَوف مِن اللّٰهِ.. بَدَّلَه الطَّوَاغِيت بِالخَوْفِ مِنهُم"
تاريخ التحديث : 23/11/2015 10:35:21 PM | عدد الزيارات : 1334
"أَصْلُ الخَوف مِن اللّٰهِ.. بَدَّلَه الطَّوَاغِيت بِالخَوْفِ مِنهُم" "خُطبَةُ الجُمُعَة 20 – 11 - 2015" لفضيلة الشيخ الدكتور: "سيد العربى"..حفظه اللّٰه.. إنَّ الحمدَ للّٰه ، نحمده ، ونستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ باللّٰهِ تعالى مِنْ شرورِ أنفسنا ، ومِنْ سيئاتِ أعمالنا ، مَنْ يهدِه اللهُ فهو المهتد ، ومَنْ يُضلل فلنْ تجدَ له وليًا مرشدًا ، وأشهدُ أنْ لا إلـٰه إلا اللّٰه وحده لاشريكَ له ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وصفيُّه من خلقهِ وخليلُه ، صلواتُ اللّٰهِ وسلامه عليه ، وعلى مَنْ تَبِعَ هُداهُ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (سورة آل عمران"١٠٢"). { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (سورة النساء"١"). { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} (سورة الأحزاب "٧٠ ، ٧١"). وبعد ... فإنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللّٰهِ ، وخيرَ الهَدي هَديُ محمدٍ -صلى اللّٰهُ عليه وسلّم- ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها ، وكلَّ مُحدثةٍ بِدعةٍ ، وكلَّ بِدعةٍ ضلالةٍ ، وكلَّ ضلالةٍ في النارِ ، وبعدُ ٫ عِباد اللّٰه... ...المزيد

واحة العقيدة - موقع فضيلة الدكتور السيد العربي بن كمال
 
الجمعة ... 21 – 6 – 2019 ... لا يكون الهاً إلا من هو ربٌ
الجمعة ... 14 – 6 – 2019 ... أين انت من التوحيد والعقيدة؟؟
الجمعة ... 7 – 6 – 2019 ... هل بقيَ عليك من صبغة رمضان شيءٌ
الجمعة ... 31 – 5 – 2019 ... هل اتخذت رمضان معسكر حرب للشيطان
الجمعة ... 24 – 5 – 2019 ... أخذ رمضانُ فى التناقص فعليك بالزيادةِ
الجمعة ... 17 – 5 – 2019 ... كيف يفرغ الصوم من مضمونه؟؟
الجمعة...10 - 5 – 2019... لماذا نهين رمضان وقد كرمه الله؟
الجمعة ... 3 – 5 – 2019... هل تدرى ماذا يحدث أول ليلة من رمضان؟؟
الجمعة... 26 – 4 – 2019... من هو رمضان وكيف نقدره قدره؟؟
الجمعة ... 19 – 4 – 2019... لماذا نضيع وظيفتنا عند ربنا؟
 
art4islam
جميع الحقوق محفوظة لموقع واحة العقيدة - 1431 هـ

فتاوى فى إنتظار الرد: 8