أعلى
أعلى
جديد الموقع
 
الجمعة ... 24 – 11 – 2017 ... هذه نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أمته
الجمعة ...10- 11 – 2017... هل أنت نخلةٌ أم زقوم ؟؟
الجمعة ...3 – 11 – 2017... هل أنت خامة زرع أم أرزة ؟؟
الجمعة...27 – 10 – 2017...تلمسوا تفريج كربكم وقضاء حوائجكم بهذا المسلك
الجمعة ... 20- 10 – 2017... بالرغم من تقصيرنا نحو ديننا الا ان الله يجعل لنا مخرجا
الجمعة ... 13 – 10 – 2017... كيف مؤمنين يظلموا ويخذلوا ويحتقروا المؤمنين؟؟
الجمعة ... 6 – 10 – 2017... كيف نكون مؤمنين..بلا توادد ولا تراحم ولا تعاطف؟؟
الجمعة ... 29 – 9 – 2017...إنتشاربدعة كفرية عنوانها أريد الدليل من القرآن لا من السنة
الجمعة ... 22 – 9 – 2017... فى الدين من لم يحصل الكرامة لحقته المهانة
الجمعة ... 25 – 8 – 2017...هل تعلم أن كثيراً ممن يذبحُ فى العيد لا يضحى؟؟
 
القناة الرسمية للدكتور سيد العربى..على اليوتيوب
فيديوهات د.السبد العربى
صفحة صوتيات السيد العربى على اسلام واى
ملتقى اهل الحديث
ملتقى اهل السنة
الشيخ ابو اسحاق الحوينى
الحور العين
 
الرد على من يطعن في صحيح البخاري...(7) -
الرد على من يطعن في صحيح البخاري...(7)
31 - 1 - 2017

( الرد على من يطعن في صحيح البخاري...(7 

(4) حديث الذبابة:

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا وقع الذُّباب في إناء أحدكم، فليغمِسْه كله، ثم ليطرحه؛ فإن في أحد جناحيه شفاءً، وفي الآخر داءً))؛ (البخاري حديث 5782).

الشبهة:

أنكر هذا الحديث طائفةٌ من الناس، وقال الطاعنون:

هذا الحديث يتعارض ويخالف ما يقرره الأطباء، وهو أن الذباب يحمل بأطرافه الجراثيم، فإذا وقع في الطعام أو في الشراب، علقت به تلك الجراثيم.

وقالوا أيضًا: كيف يجتمع الشفاء والداء في جَناحيِ الذباب؟

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) هذا الحديث لا يخالف الأطباء، بل هو يؤيدهم؛ إذ يخبر أن في أحد جناحي الذباب داءً، ولكنه يزيد عليهم فيقول: (وفي الآخر شفاءً)، فهذا مما لم يحيطوا بعلمه، فوجب عليهم الإيمان به.

(2) إن كثيرًا من الحيوانات قد جمع الصفات المتضادة، وقد ألف الله بينها وقهرها على الاجتماع، وجعل منها قوى الحيوان، وإن الذي ألهم النحلة اتخاذ البيت العجيب الصنعة للتعسيل فيه، وألهم النملة أن تدخر قوتها لوقت حاجتها، وأن تكسر الحبَّة نصفين لئلا تستنبت - لقادرٌ على إلهام الذبابة أن تقدم جَناحًا وتؤخر آخر.

(3) قال الإمام ابن الجوزي - رحمه الله -: هذا ليس بعجيب؛ فإن النحلة تعسل من أعلاها، وتلقي السَّمَّ من أسفلها، والحية القاتل سمها تدخل لحومها في الدواء الذي يعالج به السم.

(4) ذكر بعض حذَّاق الأطباء أن في الذباب قوةً سميةً يدل عليها الورم والحكة العارضة عن لسعه، وهي بمنزلة السلاح له، فإذا سقط الذباب فيما يؤذيه تلقاه بسلاحه، فأمر الشارع أن يقابل تلك السمية بما أودعه الله تعالى في الجناح الآخر من الشفاء، فتتقابل المادتان، فيزول الضرر بإذن الله تعالى؛ (معالم السنن للخطابي جـ: 4 صـ 259)؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 263).

(5) أثبت الطب الحديث أن الذباب يحمل في أحد جناحيه سمًّا، وفي الآخر شفاء له، ومن هنا فإن حديث الذبابة المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم آيةٌ على الإعجاز العلمي للسنة الشريفة؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور/ نبيل هارون صـ 30).

(5) تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم بأجساد المرتدين:

روى البخاري عن قتادة: أن أنسًا رضي الله عنه حدثهم: أن ناسًا من عُكْل وعُرَينة قدموا المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم وتكلموا بالإسلام، فقالوا: يا نبي الله، إنا كنا أهلَ ضرع، ولم نكن أهل ريف، واستوخموا المدينة، (فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذود ورَاعٍ، وأمرهم أن يخرجوا فيه فيشربوا من ألبانها وأبوالها)، فانطلقوا حتى إذا كانوا ناحية الحرة، كفروا بعد إسلامهم، وقتلوا راعيَ النبي صلى الله عليه وسلم، واستاقوا الذود، (فبلغ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فبعث الطلب في آثارهم، فأمر بهم فسمروا أعينهم (سمر العين: كحلها بالمسمار المحمي)، وقطعوا أيديهم، وتركوا في ناحية الحرة حتى ماتوا على حالهم)؛ (البخاري حديث: 4192).

الشبهة: قال الطاعنون على هذا الحديث:

(1) هل يصدق مسلمٌ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ينهى عن المُثْلة يقوم هو بنفسه فيمثل بهؤلاء القوم فيقطع أيديهم وأرجلهم ويسمر أعينهم؛ لأنهم قتلوا راعيه؟!

(2) وقالوا أيضًا: إن العلاج بشرب أبوال الإبل يتعارض مع العقل.

الرد على هذه الشبهة: الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) روي عن سليمان التيمي، عن أنس بن مالك (رضي الله عنه)، قال: (إنما سمل النبي صلى الله عليه وسلم أعين أولئك؛ لأنهم سملوا أعين الرعاء)؛ (مسلم حديث: 1671).

(2) قال قتادة بن دعامة: حدثني محمد بن سيرين: (أن ذلك كان قبل أن تنزل الحدود)؛ (البخاري حديث: 5686).

(3) قال ابن حجر العسقلاني: هذا الحديث فيه المماثلة في القِصاص، وليس ذلك من المُثْلة المنهيِّ عنها؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ: 1 صـ: 407).

(4) أثبت الطب الحديث علاج مرض الاستسقاء عن طريق تناول ألبان وأبوال الإبل الصحراوية؛ حيث إنه قد ثبت علميًّا أن لبن الإبل يحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم مركزة فيه، كما أن هذه الإبل ترعى على النباتات الصحراوية، كالشيح والقيصوم، وفيها مواد نافعة تساعد على فتح الأوعية التي تساعد في تصريف السوائل المجتمعة في حالة الاستسقاء.

وأثبت الطب الحديث أيضًا أن بول الإبل يحتوي على عدد من العوامل العلاجية، كمضادات حيوية (البكتريا الموجودة ببول الإبل والملوحة واليوريا)؛ فجسم الإبل يحتوي على جهاز مناعي مهيأ بقدرة عالية على محاربة الفطريات والبكتريا والفيروسات، وذلك عن طريق احتوائه على أجسام مضادةl g G )؛ (زاد المعاد لابن القيم جـ 4 صـ 48)، (التداوي بألبان وأبوال الإبل ـ لشهاب البدري يس صـ 62)، (الإعجاز العلمي في السنَّة للدكتور /صالح أحمد رضا جـ 2 صـ 833: صـ 835)...

والحمد لله رب العالمين...

رتبه ونقله:

د / سيد العربى...

يتبع....

 

 




واحة العقيدة - موقع فضيلة الدكتور السيد العربي بن كمال
 
الجمعة ... 24 – 11 – 2017 ... هذه نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أمته
الجمعة ...10- 11 – 2017... هل أنت نخلةٌ أم زقوم ؟؟
الجمعة ...3 – 11 – 2017... هل أنت خامة زرع أم أرزة ؟؟
الجمعة...27 – 10 – 2017...تلمسوا تفريج كربكم وقضاء حوائجكم بهذا المسلك
الجمعة ... 20- 10 – 2017... بالرغم من تقصيرنا نحو ديننا إلا أن الله يجعل لنا مخرجا
الجمعة ... 13 – 10 – 2017... كيف مؤمنين يظلموا ويخذلوا ويحتقروا المؤمنين؟؟
الجمعة ... 6 – 10 – 2017... كيف نكون مؤمنين..بلا توادد ولا تراحم ولا تعاطف؟؟
الجمعة ... 29 – 9 – 2017...إنتشاربدعة كفرية عنوانها أريد الدليل من القرآن لا من السنة
الجمعة ... 22 – 9 – 2017... فى الدين من لم يحصِّل الكرامة لحقته المهانة
الجمعة ... 25 – 8 – 2017...هل تعلم أن كثيراً ممن يذبحُ فى العيد لا يضحى؟؟
 
art4islam
جميع الحقوق محفوظة لموقع واحة العقيدة - 1431 هـ

فتاوى فى إنتظار الرد: 4